رواية: الجائزة القاتلة.. بُنيتي الأولى!

الجائزة القاتلةصغيرتي كبرت..

غادرت طاولة مكتبي..

ثم طارت..

ترفرف بجناحيها الصغيرين..

متجهة جهة الجنوب..

رمقتها بقلق وخوف..

فربتت على كتفي قائلة:

لا تخف يا أبتي

سأريهم عنايتك بي..

سأريهم أن الأربع سنوات الماضية أثمرت في فصولي أحداث قرون كاملة..

سأروي لهم سهرك الطويل معي أنا وأنت لوحدنا في العتمة..

تفكر في حبكة لم تخطر على بال بشر..

سأحدثهم عن خمسين فصلًا نسجتها بعناية المداد المتلون بين الترقب والرجاء.. والخوف والفرح..

سأجعلهم يتلهمون كلماتي التي تعبت في تنميقها..

سأرتسم في أذهانهم كفلم سينمائي يرونه رأي العين..

سأفتخر أمامهم أنني ارتحت بين أربع دول..

طفت بي المسافات ودخلت بي بخيالك على تفاصيل مثيرة..

سأجعل إخوتي الآخرين قدوة لي في الترتل بين الأرفف.. وعلى الأرائك.. وفي الأيدي..

صمتت لهنيهة ثم تابعت:

شذى البيان سأحكيه لكل عين ترى يا أبي..

غابت عن بصري وما زالت جملتها الأخيرة تتردد في خاطري حيث قالت:

لقد كبرت يا أبي.. وحان أن تفتخر بي..:wub:

#الجائزة_القاتلة

،،،

،،

،

الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه..

فولا رعاية الله وتوفيقه والله لم يخرج هذا العمل..

الحمد لله الذي عشت حتى أرى كتابي قد انتهت كل مراحل نشره

وهاهو سريعًا صار بين الأيادي.. :heart:

رواية الجائزة القاتلة

،،،

،،

،

مشاعري واضحة..

ففرحة الإنجاز ولله الحمد طاغية..

وفرحتي أكبر حينما أرى أصدائها وأسمع أراء قرائها..

،،،

،،

،

ومن هنا أحببت أن أزجي بالشكر الجزيل والعرفان الطويل..

لكل أولئك الذي وقفوا بجانبي..

منذ الإرهاصات الأولى..

وخاصة اللحظة الأولى التي بدأت أكتب هذه الرواية قبل أربع سنين في منتديات كواليس..

والتي وصل عدد مشاهدات الموضوع فيها إلى قرابة العشرين ألف مشاهدة :cool:

وقرابة 400 تعليق..

وأخص بالشكر:

المشرفة الفاضلة: pretty soul (ندى)

الداعمة الأولى والتي كانت مشرفة على قسم (الملحق) آنذاك وثبتت الموضوع

وجاء دعمها متوالي مع كل فصل أحرره..

،

مدير الموقع: مدمن شاهي

الرجل الذي لا يتوانى في دعم أي نشاط،

وقام بوضع هذا البنر بعد الفصل الخامس في الصفحة الرئيسية

ردوده ومتابعته للرواية كانت من المحفزات التي لا تنسى :heart:

،

العملاقة: carly “رولا”

استضافتني في إحدى الفعاليات آنذاك

وقدمت فيها الرواية بشكل أخاذ..

سؤالها الدائم عن الرواية مذ كنت أحررها في المنتدى وحتى نشرها الآن..

من الأمور التي ستظل عالقة في ذهني

ولا أملك إلا تراتيل الدعاء لها..

،

الفاضلة: سوبرمانه (أحلام)

هي واحدة من الذين آمنوا بأن الرواية تستحق الطباعة،

وها هي اللحظة قد حانت..

دخلت مع أجواء الرواية ومع كل فصل أجدها أول القارئين له..

،

الفاضلة: شغايا

الحماس الذي كنت أراه مع كلمات تعليقها كان يجبرني على المضي قدمًا في تتابع الفصول..

كل الشكر لك ()

،

ومستحيل أن أنسى المعرفات التالية:

مربع برمودا 

Mz Mz 
ضوء 
طرمبه 
الجازي 
عمشا آل مناحي 
التويخه
متابع بصمت!!
 Fadia
]+[ VIRUSES ]+[
شِعر …!
ألوان الفجر
أطنان الشكر والدعاء تصلهم أينما كانوا..
وأمنيتي الحقيقية أن أراهم بعد هذا الإنجاز..
لأقول لهم:
“إن هذا الإنجاز.. بفضلكم بعد الله”
ولكل اسم وضع بصمته الغالية في ثنايا موضوع الرواية.. :wub:

،،،

،،

،

وللعلم فالجائزة القاتلة هي نفسها تلكم الرواية التي نشرت شيئًا منها هنا:

(في ضواحي لندن.. جائزة نوبل والبرفيسور ويلي كنز)

والحمد لله الذي هداني لتغيير اسمها،

وإلا فمن سيتذكر رواية من ثمان كلمات :biggrin:

،،،

،،

،

هنا العرض التشويقي للرواية :cool:

دعاية جديدة في عالم الكتب :wink:

،،،

،،

،

الإهداء..

الجائزة القاتلة

،،،

،،

،

وهنا الافتتاحية التي أهداني إياها إمام البيان..

وأبى إلا أن تكون مع أول صفحات الرواية :heart:

الجائزة القاتلة

،،،

،،

،

وبعد فإن الرواية الآن متوفرة في مقهى بوكتشينو..

بإمكانكم طلبها عبر حسابهم في تويتر:

https://twitter.com/Bookccino

مع خدمة التوصيل لمختلف أنحاء العالم :angel:

الجائزة القاتلة

،

والرواية في طريقها لبقية المكتبات بإذن الله..

هنا أيضًا صفحة الرواية في النيل والفرات (بإمكانكم طلبها):

http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb221232-197068&search=books

،،،

،،

،

أما من يريد الرواية بتوقيعي الشخصي.. :blush:

وباسمه وباهدائه الخاص.. :heart:

الجائزة القاتلة

لا يفوتكم العرض..

ولا أحد يجي بعدين يقول أبيها موقعة :tongue:

مع كل الشكر والتقدير للأحبة في بوكتشينو..

،،،

،،

،

ومن هنا صفحة الرواية في موقع قودريدز:

http://www.goodreads.com/book/show/18046297

يشرفني الإطلاع على تعليقاتكم وأرائكم من خلاله..

أو من خلال حسابي في تويتر أو عن طريق هذه المدونة ..

،

كلمة أخيرة:

عليك دائمًا أن تؤمن بحلمك مهما كان..

أعمل بصمت ولا تستمع لألسن المخذلين..

هم أنفسهم سيجف تعبيرهم حينما يروك تحتفي بإنجازك مع الناجحين..

،

عصام

مدونة جزيرة الكنز

468 ad

5 تعليق

  1. على البركة .. وتستاهل كُل خير يا صاحبي :) .. بالتوفيق للجميع

  2. ألف ألف مليوووون مبروك صدور الرواية ياعصام

    عقبال الترجمات العالمية لها

  3. قد يسوق الله لنا اشخاص نتعلم منهم اشياء لو ظللنا سنوات العمر كلها نتعلم لما علمناها من غيرهم.. لك الحمد ربي من نعمك علي التي لااحصيها..
    اعترف باني لم اتحمس في حياتي لروايه ابدا امل سريعا.. لكن لروايتك تاثير عجيب تحمست لها رغم اني لم اشهد بداياتها ورغم كرهي للقصص الطويله.. ومن فرط حماسي اليوم كان حلمي بها وقد وصلت وما ان شرعت بقراءه توقيعك عليها الذي كان صفحه ونصف x) اذا بامي تنادي والله قممة الحزن (ولاول مره احس امي شريره اي والله ) .. فشكرا لاشخاص كانوا عونا لاخينا .. رزقك الله كل خير ورزقني الله الصبر..

  4. السﻻم عليكم
    كيف اقدر اتواصل معك اخوي عصام
    عندي كم استفسار
    وابغى استشير

  5. انا مش من مدمني القراءة ولا احب الروايات الطويلة لأني اطفش بسرعة .. لكن لأني احترمك وأتابعك من زمان فأبغى ادعمك و عندي ثقة اني بستمتع بروايتك ان شاء الله

    موفق

شرفني بتعليقك

:alien: :angel: :angry: :blink: :blush: :cheerful: :cool: :cwy: :devil: :dizzy: :ermm: :face: :getlost: :biggrin: :happy: :heart: :kissing: :lol: :ninja: :pinch: :pouty: :sad: :shocked: :sick: :sideways: :silly: :sleeping: :smile: :tongue: :unsure: :w00t: :wassat: :whistle: :wink: :wub: