في عنابر الطب النفسي !

جميع الأقسام التي درسناها كان يحتضنها مستشفى واحد ..

لكن حينما جئنا للطب النفسي انتقلنا إلى مستشفى آخر !

لماذا يا ترى  ؟

كان الطب النفسي بالنسبة لي قسم يلفه الغموض ..

فدائماً ما تتكرر حالاته في الأفلام والمسلسلات ..

مثل حالات الإكتئاب وانفصام الشخصية واضطرابات في نمط الشخصية

كانت تتكرر بكثرة ..

درسنا في هذا القسم على مدار شهر كامل

كنا في كل يوم نتعرض لأحد المواضيع بشيء من التفصيل ..

حتى جاء اليوم الذي كان لابد من دخول عنابر المستشفى

ومقابلة المرضى وأخذ تاريخ مرضي منهم بالكامل ..

إنها المرة الأولى التي أدخل فيها هذا المكان ..

كانت الممرات خالية ..

مشينا حتى وصلنا إلى باب وبجانبه جرس ..

ضغطنا الجرس فطل علينا أحد الممرضين وفتح لنا الباب ..

دخلنا وفعلاً كأننا في عنابر سجن ولسنا في مستشفى !

لا أخفيكم فالخوف بدأ يسير في أوردتي ..

بدأت بالإلتفات يمنه ويسره لمن هم حولي ..

حتى دخلنا لغرفة التمريض ..

والتي كانت ملاصقة لغرفة المرضى في هذا العنبر ..

كان معنا اسم المريض الذي سوف نأخذ منه تاريخه المرضي ..

دخل أحد الممرضين وأحضر معه المريض المطلوب ..

للوهلة الأولى بدى أنه خمسيني العمر

وكان ذو مزاج متعكر يميل للغضب كثيراً ..

جلس بجانبنا وأخذنا نسأله وهو يجيب ..

تعجبت من ردوده التي كانت بمنتهى العقلية ..

فجميع تفاصيل حياته يذكرها ..

وحتى طريقة كلامه كانت كشخص طبيعي ..

وفي منتصف حديثنا قاطعنا قائلاً :

أبي عياااالي .. لي 5 سنوات ما شفتهم ..

حرام عليكم .. أبي أشوف عيالي:sad:

سألناه عن تفاصيل ما حدث فقال :

كانت علاقتي مع زوجتي طيبة ..

حتى صار لي حادث قبل 5 سنوات ..

أصبحت بعدها مقعد على كرسي ..

فجاؤوا أهل زوجتي و غسلوا مخ زوجتي لتطلب الخلع مني ..

وفعلاً قام القاضي بخلعها مني ..

وحرمتني من أولادي !

في داخلي قلت يا لهذه الزوجة الناكرة للمعروف ..

إنها فعلاً لا تستحق أن تسمى زوجة !

كان سريع الحركة بيديه ويتكلم بسرعة عجيبة ..

وكل دقيقة يطلب منا أن نخرجه من هنا ! :happy:

تدخل أحد الممرضين وقال :

لو تترك الدخان بعد !

فتبسم وضحك بطريقة طفولية وقال :

عطوني وحده بس تكفون !

مباشرة سألناه أنا وصاحبي  :

من متى تدخن ؟

قال :

من زمااااان

سألناه مرة أخرى :

كم بكت باليوم ؟

قال :

من اثنين إلى ثلاثة

وهنا أحسسنا أن المجال والطريق مفتوح ..

فالسؤال عن العادات وهذه الأمور الخاصة قد يوقعنا في مشاكل

وخاصة في هذه العنابر !

فسألناه :

وغير الدخان وش فيه ؟

قال :

الأبيض !

:blink:

الأبيض = الكبتاجون

سألناه مباشرة وبلا تردد :

من متى ؟

قال :

من 30 سنة !!!

ثم تابع :

من ثاني ثانوي وأنا أكله وكان يجي ألماني أصلي يضبط المزاج

اللحين يجي مهرب وحبوب عادية تمشي الحال !!

هنا تبدل تفكيرنا مباشرة ..

بعدما كنا ننظر إليه نظرة البريء الطاهر المظلوم ..

أصبح في نظرنا هو المتسبب في كل شيء !

رجعنا قليلاً للأحداث وسألته عن تفاصيل الحادث الذي تعرض له ..

فقال :

كان أمن الطرق يلاحقني على طريق الطائف ومعي 36 حبة !

ثم أردف قائلاً :

أنا هاجمت القاضي والإمارة والشرطة عشانهم خلعوني من زوجتي

وجابوني هنا !

وإذا طلعوني بأشكيهم وأتهجم عليهم مثل قبل وأكثر !

قال جملته الأخيرة وهو يتأجج غضباً ..

حاولنا تهدأته بعدما عرفنا سر القضية ..

وخاصة أنه قد جاء إلى هنا عن طريق الشرطة والإمارة !

انتهينا من سؤاله فتوقفنا لنسلم عليه ونشكره ..

فقال وهو غاضب :

اسمعوا كان هالمعلومات تبي تطلعوني عشانها الله يحيكم ..

وإذا كان عشان الجامعة الله لا يبارك لكم فيها

كنت أنا قريب جداً منه ..

لدرجة أني توقعت أن يلطمني على وجهي :sick:

غادر بهدوء ..

وقد تنفسنا الصعداء ..

ثم طلبنا ملفه الطبي ..

فأخذنا نتصفحه ونقرأ حالته والتقرير الطبي له..

لنجده قد أتى إلى مستشفى الصحة النفسية أربع مرات ..

همس لي صاحبي منصور وأنا اتفصح ملف المريض ..

ليخبرني أن المريض يرانا من الزجاج العلوي ونحن نتصفح ملفه ..

كان وجهه وعيونه مخيفتان جداً ..

حتى أنني في كل لحظة أتخيل أنه سيكسر زجاج الغرفة من فوقنا !!

ليخرج لنا يده ويمسك بأعناقنا :pinch:

أغلقنا الملف وخرجنا من العنبر ..

ونحن نأسف لحالهم ..

لقد كانوا بيننا وإخواننا وبالقرب منا ..

لكن ضغوطات الحياة ورفاق السوء جعلتهم يهربون إلى المخدرات ..

والتي بدورها دمرت خلايا أدمغتهم ..

وجعلتهم كالأطفال في برائتهم ..

وكالمجانين بتصرفاتهم ..

في الحقيقة لم أكن أتصور أن ما كنا نشاهده في المسلسلات

هو واقع وحقيقي ..

كنت أظن أن المخدرات ” موضة ” وانتهت ..

ولكنها لا زالت موجودة ومزروعة بيننا ..

اللهم احفظنا بحفظك التام ..

واحفظنا بعينك التي لا تنام ..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

عصام

مدونة جزيرة الكنز

468 ad

9 تعليقات

  1. اللهم احفظنا بحفظك التام ..

    واحفظنا بعينك التي لا تنام .

    ^^ اللهم آميين

  2. لاحول ولا قوة إلا بالله
    كنت أظن كظنكلم أتوقع أنه إلى الآن هناك من يصدق المروجين يتخذها حلاً وإدماناً !!

    اللهم احفظنا وأهلينا وأبناء المسلمين أجمعين

  3. الحمدلله الذي عافانا مما أبتلى به غيرنا
    ….
    طرحك رائع :blush:

  4. دائماً ماكنت أتمتم بأن هناك مكانين من اضعف الإيمان وسابع المستحيلات تخرج منها متبسم ان لم تكن في حالة توتر نفسي

    السجون = بحكم يروينه لي زميلات التخصص عمّا شاهدنه
    ومستشفيات الطبّ النفسي = بحكم الحالات المتواجده

    ودائماً اقول المستشفيات العامه لانختلف على وجود حالات ولكن ليس من الصعوبه ان تخرج منها فرحاً
    اما لقدوم مولود اوسلامة عزيز

    اما الطبّ النفسي فهو عالم اخر وانا اغبط على مت يستطيع تحمله
    تدوينه رائعه تحكي عالم مؤلم

  5. والله مشكلة المخدرات هذا الإنسان خرب على نفسه وعائلته ,,

  6. أخي عصامْ () هذا القسم هو حلمي الذي أحلم خوضه !
    وبكونك خضت هذا المجال كطالبْ ، كيف رأيته ؟
    وشكرًا على كل شيء ..

    :smile:

  7. لما :
    اللهم آمين ..
    شكراً لك ..
    ،
    شغف :
    اللهم آمين .. والله المستعان .. شكراً لك أختي شغف ..
    ،
    Abdullah Al-Tayyari »
    تسلم من ذوقك أخوي عبد الله ..
    ،
    عبير الشوق :
    صدقتي والله ..
    الله يشفيهم ويعافيهم ..
    شكراً لك أختي عبير الشوق ..
    ممتن جداً
    ،
    iCoNzZz »
    صح الله لا يبلانا ..
    ،
    غدير :
    جميل لكن التعامل مع المرضى متعب قليلاً ..
    ومن كثرة المعاشرة يمكن تتأثرين :ninja:

  8. لا أقول سوى
    الحمد لله الذي عافنا مما ابتلى به غيرنا وفضلنا على كثير من خلقه تفضيلا
    اللهم أشفيهم
    لقد تاثرت كثيرا الحمد لله انني لست طبيبه

  9. طبيب
    هههه دليل انني متاثر

شرفني بتعليقك

:alien: :angel: :angry: :blink: :blush: :cheerful: :cool: :cwy: :devil: :dizzy: :ermm: :face: :getlost: :biggrin: :happy: :heart: :kissing: :lol: :ninja: :pinch: :pouty: :sad: :shocked: :sick: :sideways: :silly: :sleeping: :smile: :tongue: :unsure: :w00t: :wassat: :whistle: :wink: :wub: