يوميات طالب طب (10)

الحلقة العاشرة :

< داخل الغسيل الكلوي >

في أحد الأيام الماضية كانت أجواء الصباح  شبه استوائية ..
فالأمطار منذ الفجر لم تتوقف ..

وأشعة الشمس تصارع كتل الغيوم لتنفذ إلينا ..
ولكنها تكتفي ببعث الحرارة لا غير.. دونما أي ضوء !
الضباب يغطي المكان والذي بالطبع لم نعتد عليه ..
فالكل كان في شك أنه كالعادة مجرد (غبار!) ..

داخل المستشفى كنا نبحث عن حالات جيدة لنقاشها ..
ولكن كان الإفتقار واضحاً لحالات مناسبة ،،
توقف الدكتور وشاورنا في الأمر :
هل تودون نذهب لغرفة الغسيل الكلوي ؟
وكنوع من التجديد ورؤية أشياء وعلامات غير معتادة ..
اجبناه بالموافقة ..
وانطلقنا إلى قسم الغسيل الكلوي ..
دخلنا غرفة كبيرة عريضة ..
فيها طاقم تمريضي كامل ..
وكان أمامنا 6 أسرة كانت ممتلئة بالمرضى ..
وفي الزاوية الأخرى كان هناك 4 أسرة هي الأخرى كانت مملوءة !
وقفنا حول رجل سبعيني مستلقي على ظهره وأنابيب الدماء حوله ..
ولجهاز الغسيل أصوات خفيفة لا تذكر ،،
أخذت أتجول بعيناي على المرضى الراقدين ..
لأجد الغالبية كبار في السن ..
غير أني رمقت في آخر سرير..
شاب أظنه في الخامسة عشرة من عمره ..
كانت الأجواء حارة قليلاً ..
وكان الدكتور يشرح كيف تتم عملية الغسل الكلوي ..
وكيف أنهم يغسلون ثلاثة أيام في الأسبوع ( السبت – الأثنين – الإربعاء )
ويستغرقون على الأقل 4 ساعات لتتصفى دمائهم وتعود كما كانت ..
كان منظر الدماء الخارجة والداخلة والمستوعبة داخل أنابيب ..
ثم تنتقل إلى الساعد الأيسر من المريض ..
جديراً بأن يخفق داخل النفس شعوراً بالأسى والحزن ..
تلك الأوجه الذابلة والتي تعاني الأمرين ..
لن تغب عن بالي ..
وصدقاً تمنيت حينها أن يقوم هذا الوجه المضيء لأرقد مكانه !
فلمنظره كانت عيناي تمسك دموعها بكل ما أوتيت من قوة ..
ولإن الإجهاد قد أثقلني والتعب قد ألم بي ..
وزاد علي رؤية أحوال إخواني المصابين بالفشل الكلوي ..
فاحسست أن رأسي بدأ بالدوران فجأة ..
وشعرت أنني لن استطيع الوقوف أكثر ..
ورغبت بالخروج لإستنشاق هواء جديد ..
استأذنت من الدكتور وخرجت خارج الغرفة وقعدت في أقرب مقاعد وجدتها ..
اطحت برأسي للإمام واسنتدهما على يداي ..
تصورت للحظات أنني مثلهم ..
وكيف سيكون وضعي وأنا أتردد على هذه الغرفة 3 مرات أسبوعياً ..
وفي كل مرة تستمر الجلسة لساعات طوال ..
وكيف أني سأكون ممنوع من الكثير من الأكل ..
ومحصور في كميات وأنواع محدودة ..
والجميل في الأمر أن إدارة القسم قد وضعت لوحة كبيرة مرسومة ..
تبين فيها ما المسموح في أكله وما هو الممنوع ..
وبلا شك كان المسموح قليل جداً ..
بينما الممنوع كانت قائمته طويلة بلا نهاية ..
دقائق مرت شعرت بتحسن فرجعت داخل الغرفة ..
سأل الدكتور مريضنا الذي وقفنا بجانبه :
كم لك يا عم تغسل ؟
أجاب :
لي 4 سنوات
خفق قلبي وارتسمت ملامح الأسى على وجهي ..
سأله الدكتور مرة أخرى :
هل قد مرة حملت للطوارئ وأنت مغمى عليك ؟
أجاب بالموافقة ..
أكمل الدكتور كلامه وقال ..
قد يكون في ذلك اليوم قد أكثر من الأكل وتنوع فيه ..
وخاصة البروتين ..
حينها زادت السموم في دمه ..
ولإن كليته قد رفعت يداها عن التصفية لإنها فشلت ..
فتسبب ذلك بإغماءه !!
سبحان ربي ..
هذه الكلية التي لا يتجاوز حجمها حجم كف اليد ..
تقوم بتصفية دمائنا كل يوم ..
وتخرج من أجسامنا الكثير من السموم القاتلة !
قد لا نكون قد توقفنا وتفكرنا في أهميتها ..
وأننا في نعمة كبيرة محروم منها الكثيرين ..
وهذا الغسيل لن يستمر فعاليته طويلاً ..
حيث أن الحل الأولي والمثالي هو زارعة كلية لتقوم بتصفية الدم..
والفاجعة حينما أخبرني صديقي ..
أن إحصائية التبرع بالكلى في السعودية نسبة ضئيلة جداً جداً ..
أخجل والله أن أذكرها ،،
على الرغم أننا قادرين على العيش بكلية واحدة فقط ..
وبكليتك الأخرى ستكون قد أهديت لإنسان حياة أخرى ،،

وطرأ على بالي سؤال :
لو أن أحد والديك أو أقاربك أصيب بفشل كلوي ..
هل ستفكر وتتبرع له بكليتك ؟

عصام

مدونة جزيرة الكنز

468 ad

8 تعليقات

  1. إنك لن تشعر بأهمية ما تحمله حتى تفقده أو تجد من فقده …
    وقديما قيل : الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى ..
    وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية …
    شكرا عصام .. على هذه اليوميات … وهذا الأسلوب الراقي…

    سلم لي ع الضباب !!!!!!!

  2. في الحقيقه يأخي الغالي عصام ,,
    حالات الفشل الكلوي بدأت أو بالأصح بدأت وانتهت بالانتشار ..
    ومع ذلك قل أو ندر من تجد من يتبرع لهؤلاء الغالين ..
    المصيبه إذا كان الشخص في ريعان شبابه , والله اني ابكي عليه , ليس والعياذ بالله تسخطاً لقضى الله , ولكن لا أدري ما اقول ..
    ولا ابخس حق كبار السن , الذين يمكن قد وجدوا من العافيه ما لم يجدوه الشباب المصابين

    والبنسبه لسؤالك يادكتور , إذا كان من القائمه الذين افديهم بكل مالديّ بالعكس اعطيهم احدت كليتاي ..

    جزالك الله خير يادكتور على هذه التدوينه الاكثر من رائعه بأسلوبها وطرحها ومشاكرتها لفئه غاليه علينا .. :heart:

    تحيه إليك اخي .. :heart:

  3. البعض منا لا يفكر في ما يشرب من المشروبات الغازيه وغيرها من المشروبات التي تتسبب في الفشل الكلوي ولاكن ما ان يطلع على ماتقول او يرى ما في المستشفيات يريد ان يمتنع عن هذه المشروبات شكرا لك على هدا الموضوع و اليوميات الرائعه :

  4. مبدع أخي عصام في طرحكـ .. ~
    الله يحمينا من كل مكروهـ .. ! :heart:

  5. :””
    ماهي المراكز المتخصصة في المملكة للتبرع بالكلى ؟

  6. مكلوم :
    إضافات مميزة كتميزك يا صاحبي ..
    :heart:
    يبلغ ههههههههههههه
    ،
    عاصم :
    عزيزي عاصم إنما رقي هذا الحرف من رقي صاحبه ..
    لا أصاب الله لك قريباً بمكروه ..
    كل الود ..
    ،
    mr:Binf »
    صدقت .. وشكراً على هذه الإضافة المميزة .. كل الشكر ..
    ،
    طيف :
    هناك على ما أعتقد مركز الأمير سلمان ..
    والذي رسائل الجوال تأتي بشكل شهري بإعلاناته ..

  7. الحمد لله على الصحة والعافية شكرا لك اخي عصام ودمت بود

  8. يالله ! :(
    الله يعافيهم ويتمم عليهم بالصحة والشفاء :”””
    الحقيقة لا اعلم هل بامكاني التبرع بكليتي ام لا لكني أخشى التبرع :”””
    جزاك الله خيرًا

شرفني بتعليقك

:alien: :angel: :angry: :blink: :blush: :cheerful: :cool: :cwy: :devil: :dizzy: :ermm: :face: :getlost: :biggrin: :happy: :heart: :kissing: :lol: :ninja: :pinch: :pouty: :sad: :shocked: :sick: :sideways: :silly: :sleeping: :smile: :tongue: :unsure: :w00t: :wassat: :whistle: :wink: :wub: