وانتهت رحلة الذكريات الثمان !

وأي حزن غشاني لما انتهت رحلتي مع الشيخ علي الطنطاوي

ما زلت أتذكر بدايتي مع الجزء الأول في أول صفحة

وها أنا أغلق الصفحة رقم 400 من الجزء الثامن :sad:

أذكر قبل أن أتعرف على هذه الذكريات

كان أحد الكتاب الكبار

والذين يتميزون بالسرد والحكاية الأدبية الأخاذة

قد سألتني ذات مرة :

” ماذا قرأت كتب ؟ “

فأخذت أسرد عليه قائمة طويلة ..

أعقبها بسؤال :

هل قرأت ذكريات الطنطاوي ؟

أجبت بـ لا ..

فقال :

إذن لم تقرأ شيئاً !

وقد يكون من باب المبالغة قليلاً ..

وهكذا كنت أحسبه ..

ولكني لما سافرت مع الشيخ علي الطنطاوي في رحلة طويلة

امتدت بثلاثة آلاف وستمائة صفحة

كنت فيها معه في كل لحظاته وأسرار حياته

عايشته طفلاً صبياً ثم شاباً تتفجر منه براكين الشباب

ثم كهلاً شيخاً قد أثقله طول العمر

كنت معه يوم وفاة أبيه وقد ترك خلفه عائلة مكونة من 6 أفراد

كان الشيخ علي هو البكر وهو الأخ الأكبر لهم ..

ثم لما فجع بوفاة أمه حيث صاغها بأسلوب يذوب له الفؤاد ويتمزق

وكيف كانت بعدها رحلته في طلب العلم وفي كسب الرزق

وتنقله في التعليم والقضاء ومواقفه الكثيرة فيها ..

لقد رأيت في الطنطاوي الشخصية المثقفة والمتدينة والتي لا يأخذها في الله لومة لائم ..

ومن أنا والله حينما أكتب عن علم كـ هو !

إنما هي سطور أفرغ فيها ما بداخلي من مشاعر ..

وخاصة وأنا أشعر أني عايشته ولو بجزء بسيط من حياته

استطاع طيلة قرائتي لأجزاء ذكرياته الثمان أن يرتحل بروحي معه

ويجعلني أتصور وأتخيل الموقف كما عايشه هو بل وأكثر !

كان يتميز بالإستطراد ..

على الرغم أنه كان بالنسبة له معاناه وشر لابد منه !

ويقول أنه قد أخذه من الأديب والكاتب الكبير الجاحظ :angel:

الجرح الذي كان دائماً يذكره ويخشى أن يكتب عنه

هو جرحه بمقتل ابنته في ألمانيا !

ولعلي سأفرد ما قاله في تدوينة مستقلة

لتروا عظيم فقده فيها وكيف أنه قد تقطع قلبه ملايين القطع – رحمه الله وأسكنه الجنان –

لقد تعلمت من الطنطاوي حبه الكبير في المطالعة والقراءة

حيث يقول في أكثر من موضع

أنه من ستين سنة يقرأ في اليوم عشر ساعات ! :heart:

ولا ريب وربي ..

فأنت حينما تقرأ له أي كتاب أو تسمع له أي كلام في الإذاعة

سترى حقاً الحصيلة الثقافية الطويلة التي حصلها طيلة الستين سنة التي قضاها في المطالعة

تعلمت أيضاً ذكر أهل الفضل علي سواء في التعليم أو في التربية

حيث أنه لم ينسى فضل أحداً عليه ابداً

وستقرأ له حينما يذكرهم بأسمائهم ثم يتبعها بقوله :

فإن كان حياً فأخبروه أني لم انسه وابلغوه سلامي ..

وإن كان قد سبقنا إلى لقاء ربنا فرحمه الله وتغمد روحه في الجنة !

الطنطاوي صاحب القلم الأدبي الرفيع

والذي عايش الرافعي والعقاد والسباعي وسيد قطب والزيات رحمهم الله جميعاً

وكان يتأدب حينما يذكر الرافعي فيقول :

كان أستاذي الرافعي ..

ولد على الخلافة العثمانية

وقاوم وطرد وحارب الإحتلال الفرنسي

ثم عاشر أيام الوحدة بين مصر والشام على أيام جمال عبد الناصر

وكان يقول فيلخص التاريخ :

كل عهد يمضي نبكي عليه مما نراه من العهد الجديد

الطنطاوي

فيه شبه كثير من جدي رحمه الله

ولا أمل من مطالعة كتبه ورؤية مقاطعه على اليوتيوب !

وبعد كل ذلك ..

قررت أن أفرد له تصنيف خاص في المدونة :heart:

واسميته :

حديقة الطنطاوي

وحتى الآن تكلمت عن أربع أجزاء من الذكريات

وسأكمل الأربع الأخرى

أيضاً هناك عدة كتب له سأكتب عنها ..

أيضاً هناك مفاجأة خاصة انتظروها :happy:

،،،،،

أكاد لا أعرف قلما معاصرا ظلمته الأقلام، وأديبا عقَه

الإدباء، ومحدثا أغفله المحدثون، وقمة تجاهلها المتسلقون، كمثل الطنطاوي ،

وإن كنا على ثقة من أنه فوق أن يكترث بهذا الظلم أو ذلك العقوق، ما دام

يدرك أيه قمة تربع فوقها، وأي مكانة تسنمها في ريادة الحديث الإذاعي

والواقعية الإسلامية، ثم لم يسمح لأحد بأن يمسها او يصل إليهاد .

أحمد بسام الساعي

،،،،

أكاد لا أعرف قلما معاصرا ظلمته الأقلام، وأديبا عقَه
الإدباء، ومحدثا أغفله المحدثون، وقمة تجاهلها المتسلقون، كمثل الطنطاوي ،
وإن كنا على ثقة من أنه فوق أن يكترث بهذا الظلم أو ذلك العقوق، ما دام
يدرك أيه قمة تربع فوقها، وأي مكانة تسنمها في ريادة الحديث الإذاعي
والواقعية الإسلامية، ثم لم يسمح لأحد بأن يمسها او يصل إليهاد .

أحمد بسام سباعي…

وختاماً أقول

من تذوق رحيق عسله

وارتحل معه في سفر ذكرياته

لا يمكن أن ينتزع نفسه منها

وسيجد نفسه أسيراً طنطاوياً آخر :heart:

،

صفحة الشيخ علي الطنطاوي على الفيس بوك

عصام

مدونة جزيرة الكنز

468 ad

30 تعليق

  1. مـاشاء الله ..

    :cwy: لم يكن بودي صراحة أن تختتم قرائتك لهذه السلسه الرائعه .. :happy:

    أحببتـه من حبـك لـه .. :blush:

    أصبحت أنتظر كتاباتك عنه بفارغ الصبـر .. :sad:

    كم أنـا حزينـه لحزنـك .. بل وقد تأثرت كثيرا عند قرائتي لهذه التدوينـه ..

    لابأس ياعصــام .. فذكـراه سوف تبقى في قلبــك :heart:

    كل الأسى والحزن يعبر عن مابي لفراقـك ذكريـات الطنطاوي .. :cwy:

    ولكـن أتمنـى أن تكون ….. لا لا أنا متأكدهـ من إنـك استفدت كثيـرا :happy:

    وإن شاء الله تكون قد أخذت أقوال ووصايا ياأيها الطنطاوي العزيز :wink:

    ننتظـر مفاجأتك على أحر من الجمـر :blush: ..~

    وردهـ :heart:

  2. هنيئا }

  3. مبارك لك انهاء هذه السلسلة أخي عصام , والله أني تقت لقراءة هذه المجلدات
    إثر ما كتبته في مدونتك :)

  4. لقد دمعت عيوني لسببين: سبب أن كلماتك صادقة شفافة تغلغلت عميقاً في كلمات الشيخ وفهمت مواقفه، وسبب أنه جدي الحبيب فلا أملك دموعي كلما قرأت كلمات وفاء وحب له، جزاك الله خيراً على إحياء ذكرياته فهي كنز حقيقي وليست مجرد ذكريات ففي كل قصة عبرة ومعنى نتعلمه، قد نضحك منها وقد نبكي، نقرأ أخبار الدنيا وتغير الواقع، نقرأ مواقف صارمة أمام القيم التي لا ينبغي أن تتغير مع تغير الزمن، ونقرأ مسامحة ومدارة فيما يمكن أن يتغير بتغير الزمن، ما زلت أعيش في رحابها بين الفنية والأخرى، ما زلت ألجأ إليها عندما يغلبني الشوق إليه.
    رحمك الله يا جدي وجزاك الله خيراً يا صاحب جزيرة الكنز.

  5. على فكرة الرجل الفاضل الذي كتب عن جدي وسقت كلامه اسمه: “أحمد بسام الساعي” وليس السباعي

  6. هنيئا لك ياعصام تلك الرحمه الفكريه الماتعه مع سماحته رحمه الله
    هذه الذكريات من الكتب التي اتوق لقراءتها

  7. تحياتي لك عصام قرأت مقالتك اهنئك على اتمامك الاجزاء الثمانية!!
    ياحبذا لو تساعدني انا مهتم من فترة بجمع كتب الشيخ ! اين اجد هذه السلسلة هل اجده في مكتية جرير.

  8. هنيئا لك ماقرات وان يجعله الله نور بفكرك وبحياتك
    تشوقت كثيرا ان اتعمق برحلتك الثمان عن حياة الشيخ الطنطاوي
    اختكم في الله

  9. رحمك الله يا شيخ الطنطاوي واسكنك في فسيح الجنات وبارك الله فيمن وثق وكتب عنه لاني والله من زمان منذ الطفوله وانا احب اهذا الرجل حبا فالله وكنت دايما من المتابعين له خصوصا لمن كان يجي على قناة الاولى في برنامج ( على ما ئدة الا فطار) تحديدا بعد المغرب في رمضان فكنت احب كلامه واسلوبه الا كثر من رائع فشكرا لك يا شيخنا ويا استاذنا و يا والدنا ويا جدنا المحبوب الطنطاوي و جعل الجنه دارك وقرارك ومكانك ويتبع هذا الشكر الى الا خ الذي كتب عنه لان لو لا الله ثم هو ما كنت اعرف انوه مؤلف كتب فان شاء الله راح اقرأ ما دون شيخنا الفاضل الطنطاو ي :heart:

  10. هنيئا لك، بما ختمت فنعم الأختيار

    وتدوينتك هذه جعلتني ازداد شوقا الى قراءة هذه الذكريات

    فجزاك الله خير، ورحم الله الشيخ علي الطنطاوي

  11. كنت أتمنى وجود زر Like حتى أبين عن شعوري بإعجابي بالموضوع :)
    بإذن الله حالما أنتهي من قراءة الرواية التي بيدي سأبدأ في هذه الرحلة
    وجزيت خيرا

  12. شكراً قروب أبو نواف :heart: :
    http://www.abunawaf.com/post-9633.html

  13. و كـالعآدة ،/ كل تدوينآتك عن هذا الشآمخ رآئعة :)

    هنيئاً لك رحلتك المآتعة ،/ هنيئاً لك معرفتك و حبك العميق لهذا الشيخ النقي :heart:

    “أكاد لا أعرف قلما معاصرا ظلمته الأقلام، وأديبا عقَه

    الإدباء، ومحدثا أغفله المحدثون، وقمة تجاهلها المتسلقون، كمثل الطنطاوي ،

    وإن كنا على ثقة من أنه فوق أن يكترث بهذا الظلم أو ذلك العقوق، ما دام

    يدرك أيه قمة تربع فوقها، وأي مكانة تسنمها في ريادة الحديث الإذاعي

    والواقعية الإسلامية، ثم لم يسمح لأحد بأن يمسها او يصل إليهاد . ”

    <~ كم آلمني هذا =(

    جعل الله لك فيما قرأته نفعاً لكـ في حيآتك و آخرتك ،/

    حينما تشعر و أنت في آخر صفحة من كتاب أنك تودع صديقاً عزيزاً ،/ فاعلم أنه كان كتآب عظيم بحق =)

  14. ما شااء الله لا قوة إلا بالله
    :(
    غفر الله له ورحمه
    متحمسة جداً لشراء السلسلة وهذا الموضوع زادني حماساً
    شكراً لكم وأجزل لكم ربي المثوبة ونفعنا واياكم بما نقرأه

  15. هذه أول مرة أدخل إلى جزيرة الكنز لأخي الغالي عصام….

    إني مسرور بمارأيت من جودة التصميم وروعة المضمون قرأت هذا الموضوع فأعجبني

    لعل هذا سيدفعني لأن أقتني السلسة كاملة

    سأذهب لأطلع على باقي الجزيرة…….

    وفقك الله يأخي عصام وبارك فيك

  16. أخي عصام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…..
    شكرا لك أنك عرفتني على هذه السلسلة الماتعه إن شاء الله سأقتنها وأحرص على قرائتها
    الشيخ علي الطنطاوي شيخي و أستاذي الذي تعلمت من كتبة الكثير و الكثير قرأت له كتب عدة و مشروعي القادم مع معلمي بإذن الله (( ذكريات ))
    شكرا أخي عصام من كل قلبي ويقول الحبيب صلى الله عليه وسلم ( الدال على الخير كفاعله )) و أنت مثال للقلم الراقي في علم الانترنت وفقك الله لكل خير أخي عصام والسلام عليكم.

  17. دائماً ما أراه على أرفف مكتبة أبي، فأنجبر رغماً عنى على تصفحه والإستمتاع به ..
    وتدوينتك هذه قذفت في نفسي العزيمه على أن أبتدأه من أوله إلى منتهاه في إجازتي الصيفيه ..
    رحمه المولى وأسكنه فسيح جنانه ()

  18. وردهـ :
    حياك ربي ..
    شكراً لك على مشاعرك ..
    والشيخ علي الطنطاوي من يعرفه قطعاً سيحبه حباً جما:heart:
    ربي يسعدك ..
    ———————————————————————-
    Ohood »
    ربي يهنيك ..
    ———————————————————————-
    iCoNzZz »
    ولو تقتنينها فعلاً لما لمتيني في ذكره :heart:
    شكراً لك ..
    ———————————————————————-
    تونا جاوية بالنكهة اليابانية :
    :sad:
    ———————————————————————-
    مؤمنه :
    يالله !!
    أهلاً بحفيده الطنطاوي ،،
    رحمك الله يا شيخ علي وأسكنك فسيح الجنان ..
    لو كان حياً رحمه الله لأبتسم لهذه المصادفة ولذكرها في حديثه في المذياع والرائي :sad:
    هنيئاً لكم والله ..
    والله الله في كنزه الباقي :heart:
    * حسناً سأعدلها ،،
    شكراً لكم

  19. أمجاد :
    فعلاً هنيئاً لي .. وفي الواقع هي من الكنوز الأدبية والتاريخية والعلمية المجيدة :heart: لا تفوتوها …
    ————————————————
    رياض الشمراني :
    حياك ربي ..
    نعم أظن ذلك ستجدها في جرير أو العبيكان أو التدمرية :heart:
    ————————————————
    ضوء :
    آمين آمين ..
    عليكم بالذكريات انهلوا ما فيها وستجدون المتعة الحقيقة :heart:
    ————————————————
    بدور :
    اللهم ارحمه يا رب .. بالفعل كان محبوبا من الجميع وذلك لنبل أخلاقه وعلمه ودينه ..
    وستعود تلكم الأيام الخوالي لما تنتقلون بين صفحات مؤلفات الشيخ ..
    ————————————————
    الرحال :
    يشرفني أن تكون هذه التدوينة سبب في اقتنائك للذكريات ..
    ويا لها من ذكريات :heart:

  20. Hussam Zain »
    لعلها تكون في التطويرات المستقبلية القادمة ..
    أتمنى أن تستمع بها كثيراً ،،،
    ——————————————————
    غيم :
    وذلك لروعته هو رحمه الله :heart:
    هنيئي لي مليون مرة وتزيد :heart:
    فعلاً وأي كتاب كان يا غيم :sad:
    ——————————————————
    متفائله :
    آمين ..
    السلسلة رائعة وأكثر ،،
    ——————————————————
    سامي الحربي :
    يا هلا وغلا فيك منور يا غالي ..
    والسلسلة ستفيدك كثيراً لا تفوتها البتة :wink:
    ستنير جزيرتي الصغيرة بحضورك المهاب :heart:
    ——————————————————
    المستطلع :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الله يسعدك يا رب ..
    والذكريات غييييير فعلاً
    ستسمتع بها وستسفيد كثيراً ..
    وشكراً على الإطراء ..
    كن بالقرب دائماً ،،
    ——————————————————
    روح محلقه :
    حسناً وسأنتظر تدوينة بخصوص قرائتك له :heart:
    شكراً لحضورك ،،

  21. وان الاستاذ علي الطنطاوي شخصية كبيرة في مجال العلم والادب – واساليبه جذابة حلوة وانه يستطيع عرض كل المواضيع بكلمات يسوغها القراء – جزاه الله عن المسلمين

  22. ABDUL SALAM SAADI THEKKUMBAD »
    فعلاً هو كما قلت وأكثر أخي عبد السلام ..
    الله يغفر له ويرحمه ويزود في درجات عليين ..
    حياك ربي ،،

  23. بصراحه اول مره اعرف هذا الشيخ ولقد تعرفت عليه من خلال مدونتك وقد شاهدت اول مقطع له اللقاء الذي وضعته وقد جاء في القناه السعوديه
    واما بالنسبه الى كتبه ان شاء الله سأشتريها
    لا يسعني الا ان اقول جزاك الله خيراً على مدونه كهذه تعرفت على اشياء كثيره مفيده وشخصيات لم اكن اعرفها
    الله يوفقك

  24. هند :
    الحمد لله ..
    ومعرفة الشيخ علي الطنطاوي وقراءة كتبه وسماع كلمه بمثابة الكنز الثمين ..
    أتمنى فعلاً أن تحققي إستفادة عظمى من معرفتك هنا ..
    شكراً لتواجدك أختي هند ..

  25. لله درك ,,أبكيتني :(

  26. زهير :
    تسلم ):

  27. طلبت من أبي مجموعة الذكريات عندما كنت في الصف الثاني متوسط، و حصلت عليها في هذا السن لكني قرأتها بعد ذلك بسنة، و كانت هذه المجموعة التي حصلنا عليها من مكتبة العبيكان و كانت بالصور.
    مجموعة عزيزة علي، لكني أحمل ودًا خاصًا لأول كتاب قرأته للطنطاوي: “قصص من الحياة”.
    شكرًا لإعادة الذكريات لأفراد هذا الجيل الذين لم يعاصروه.

  28. رحم الله الشيخ علي واسكنه فسيح جناته … وشكرا لك عصام على شوقتنا لاقتناء هذه الكتب

  29. أخي عصام
    ألا يوجد رابط لتحميل الكتاب؟

شرفني بتعليقك

:alien: :angel: :angry: :blink: :blush: :cheerful: :cool: :cwy: :devil: :dizzy: :ermm: :face: :getlost: :biggrin: :happy: :heart: :kissing: :lol: :ninja: :pinch: :pouty: :sad: :shocked: :sick: :sideways: :silly: :sleeping: :smile: :tongue: :unsure: :w00t: :wassat: :whistle: :wink: :wub: